إنترنت المستقبل بين سحر الإنسان وأسره - مدونة عالم المعرفة

إنترنت المستقبل بين سحر الإنسان وأسره




بعد ربع قرن من انطلاق الويب كشبكة مفتوحة للعموم، تبدو الإنترنت اليوم في أوج عنفوانها متفاعلة مع الكثير من التكنولوجيات الأخرى، ومكتسحة كل المجالات كطوفان يغمر كل شيء في طريقه نحو المستقبل.
 
لكنها تتغير كأخطبوط أسطوري تَضمُر فيه أطراف (تقلص استعمال الحواسيب) لتنمو أطراف أخرى (استعمال الأجهزة المحمولة)، في رحلة تطور داخل بيئة متحولة بفعل تطوره هو. لكن هذا الكائن منهمك كذلك في رحلة انعتاق من النص إلى الصورة والفيديو، وفي طريقه يأسر بأذرعه الممتدة في كل مكان كل ما هو قابل للارتباط به من الأشياء، ويتيح لها التواصل في ما بينها خدمة للإنسان وتحديا له.
خلال السنوات الماضية، أصبحت الإنترنت المجال الرئيسي لتبادل المعلومات حول العالم، وفرضت وجودها كأحد الضروريات التي لا استغناء عنها بالنسبة للفرد والمؤسسات والهياكل.
فقبل أقل من عقد ونصف العقد من الزمن لم يكن بالإمكان الارتباط بالشبكة إلا باستعمال حاسوب، وهو ما كان يمثل عائقا في توسعها، وبفضل الأجهزة المحمولة قفز عدد المستعملين من مليار مستخدم عام 2005 ليتجاوز هذا العام 3.6 مليارات، وهو ما يمثل نصف سكان الأرض تقريبا. وتتوقع شركة غوغل أن يصل هذا العدد إلى خمسة مليارات بحلول عام 2020.

إشترك بالنشرة البريدية