سفارات غربية تحذر من يوم جحيم بمصر بعد غد.. وهذا هو السبب! - مدونة عالم المعرفة

سفارات غربية تحذر من يوم جحيم بمصر بعد غد.. وهذا هو السبب!



في تصرف مفاجىء حذرت عدة سفارات غربية رعاياها بمصر، من الخروج أو الاقتراب من أي تجمعات بعد غد الأحد، في وقت نفت فيه وزارة الداخلية أن تكون لديها أي معلومات عن إمكانية وقوع أي أعمال عنف في هذا اليوم، لكن مصادر أخرى اتهمت الدول الغربية بالتهويل للإساءة للوضع الأمني بمصر.
وكانت البداية من السفارة الأمريكية في القاهرة التي أصدرت بيانا عبر موقعها الرسمي حذرت فيه رعاياها بضرورة تجنب أماكن التجمعات يوم 9 أكتوبر المقبل تحسبا “لمخاطر أمنية”… حسب قولها.
ولم تشر السفارة إلى طبيعة المخاطر الأمنية التى قد تواجه رعاياها يوم الأحد القادم لكنها نصحت ارعاياها، بتجنب التجمعات الكبيرة والأماكن العامة مثل قاعات الحفلات الموسيقية ودور السينما والمتاحف ومراكز التسوق والملاعب الرياضية في القاهرة، خلال يوم الأحد المقبل 9 أكتوبر، بسبب ما اعتبرته “مخاوف أمنية محتملة”.
وتبع ذلك السفارة الكندية في القاهرة التي حذرت أيضا رعاياها الموجودين في مصر، عبر تغريدات على حسابها الرسمي في “تويتر”، بتجنب التجمعات الكبيرة والأماكن العامة، خلال يوم الأحد ، وخصت بالذكر، قاعات الحفلات الموسيقية ودور السينما والمتاحف ومراكز التسوق، والملاعب الرياضية في القاهرة، بسبب ما اعتبرته “مخاوف أمنية محتملة”.
ومن المتوقع أن تحذوا سفارات غربية وعالمية أخرى حذو السفارتين الأمريكية والكندية.
وردا على هذه التحذيرات، قال مصدر أمني، بوزارة الداخلية، إنه غير معروف تحديدًا سبب إصدار السفارة هذا التحذير.
وأضاف المصدر أنه بصفة عامة الإجراءات الأمنية المتبعة مشددة للغاية في جميع أنحاء الجمهورية وحول السفارات والوزارات وأماكن الهيئات الدبلوماسية وهذه الإجراءات ليست جديدة بل مستديمة طوال العام.
‏يأتي ذلك فيما تحدث مواطنون عن انتشار أمني مكثف في أماكن مختلفة بالقاهرة مع عمليات قبض عشوائي في مناطق مثل 6 اكتوبر والدقي وغيرها وسط انتشار كثيف للأكمنة الأمنية بالشوارع وعلى الجسور الهامة وتفتيش السيارات ، لكن مصدرا أمنيا أكد أن تلك الإجراءات عادية وروتينية ولا تعبر عن أي مخاوف أمنية مستحدثة .
من جهتها اتهمت مصادر مصرية مسؤلية في تصريحات لـ”بوابة القاهرة” السفارات الغربية بأنها تحاول بتلك التحذيرات التشويش على الاستقرار الأمني بمصر بعدما بدأت بوادر لعودة السياحة من عدة دول خاصة أن تلك التحذيرات يتم الترويج لها عَلى نطاق اعلامي عالمي واسع للايحاء بهشاشة الوضع الأمني بمصر.

إشترك بالنشرة البريدية